صرامة الوالي تعيد الكوكب المراكشي إلى المسار الصحيح

بعد أن أضحى الكوكب المراكشي كالارملة التي تبحث عن زوج يدبر أمور البيت وكرم العيش، خاصة خلال السنوات الأخيرة، فبعد أن اشبع الكثير غرائزهم بينهم  السياسي والاقتصادي والسلطوي و” مول الشكارة” كل حسب مئاربه ، جاء تدخل والي الجهة ليعيد الأمور لنصابها ويضع مصلحة الفريق هي المبتدا والخبر في أي مشروع مستقبلي ، ولأن أي عملية إصلاحية لن تتم دون ملائمة الفريق مع القوانين الجديدة ، جاء الرد سريعا والتدخل كان حاسما وصارم كذلك خاصة بعد الكثير من الأخذ والرد بين مرحب ومشكك في من ابدوا رغبتهم في الاستثمار في الفريق ، ليضع للفريق الأول المدينة اولى خطوات الإصلاح وهي إلزام المكتب الحالي بعقد الجمع العام العادي والاسثنائي ، في اقرب وقت ممكن، لتعلن إدارة الفريق ساعتها عن تاريخ عقد الجمع العام يوم 28 يوليوز بالملعب الكبير لمراكش، وهي محطة ينبغي أن تكون فاصلة في تاريخ النادي ، وان يتم فيها القطع مع مجموعة من المظاهر التي كانت أو ساهمت في ما وصل إليه فريق الكوكب المراكشي، وهي دعوة لوالي الجهة لمواكبة المراحل النادي ليس من باب التدخل في الشأن الداخلي للنادي ولكن للتصدي لكل المفسدين والمتربصين بالنادي الذي يبقى ملك لكل المراكشين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك