وفاة شاب بسبب الحمى بالمحاميد يثير تخوفات الساكنة

 

استفاقت ساكنة منطقة المحاميد بمدينة مراكش، اليوم الأربعاء على وقع وفاة شاب لم يكن يعاني من أية امراض، سوى ارتفاع درجة حرارة جسمه طيلة اليومين الأخيرين، دون ان تأخذه أسرته إلى المستشفى من أجل العلاج.
وحسب مصادر موقع مراكش 7، فإن المعني بالأمر ارتفعت حرارة جسمه بشكل كبير، حيث فاقت 40 درجة، دون أن تأخذه أسرته للمستشفى، معتقدة ان الأمر يتعلق بحمى عادية ستزول بعد أخذ الأدوية الخاصة بها من الصيدلية، إلا أن الوضع ساء بشكل كبير، إلى أن فارق الحياة، مما جعل الجيران يتخوفون من الأمر، مرجحين أن يكون الشاب قد أصيب بفيروس كورونا المستجد وهو ما قد تسبب في وفاته.
والأخطر ما في الأمر، أن الهالك ينتمي إلى أسرة بها مجموعة من الأفراد، من بينها الأم التي تشتغل في مجال الصناعة التقليدية، وهو ما زرع الرعب في نفوس الأقارب والجيران والنساء اللواتي يشتغلن مع  المذكورة، وذلك مخافة أن تكون هناك إصابة محتملة قد تنقل العدوى إليهم.

*الصورة تعبيرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك