إهمال ‘مرضى كورونا’ يدق ناقوس الخطر في نيويورك

تواجه جهود مدينة نيويورك لوقف انتشار فيروس كورونا من خلال تتبع المخالطين صعوبة بالغة بسبب إحجام العديد من الأفراد المصابين عن تقديم معلومات عبر أجهزة التتبع، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وذكر تقرير الصحيفة الأميركية أن 35 بالمئة فقط من بين 5347 شخصا من سكان مدينة نيويورك، الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس أو يفترض أنهم مصابون بكوفيد-19 في الأسبوعين الأولين من برنامج تتبع الاختلاط قدموا معلومات بشأن اتصالاتهم الوثيقة.

وقال بيري هالكيتيس، عميد كلية الصحة العامة بجامعة راتغرز، إن نسبة 35 بالمئة متدنية للغاية لاستخلاص المعلومات.

وأضاف للصحيفة: “بالنسبة للجميع يجب أن نحصل على معلومات عن 75 بالمئة من مخالطيهم يوميا”.

ودافع تيد لونغ، رئيس هيئة الاختبار والتتبع الجديدة في مدينة نيويورك، عن البرنامج، الأحد، وقال إن 69 بالمئة من الأشخاص الذين أكملوا المقابلة قدموا معلومات.

وأضاف لأسوشيتد برس “نعتقد أن هذه بداية قوية لكننا نريد أيضًا زيادة هذه النسبة”.

وقال لونغ إن نسبة 35 بالمئة، التي استشهدت بها صحيفة نيويورك تايمز تمثل نسبة كل شخص وصل إليه المتتبعون، وبعض هؤلاء الأشخاص، بما في ذلك بعض الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض كوفيد-19 لأسابيع، لم تكن لديهم اتصالات ذات صلة لتقديمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك