ظاهرة المحلل السياسي و الفاهم يفهم

من الذاكرة
التحليل السياسي المفترى عليه…!
اضحت ظاهرة المحللين السياسيين الذين يتناوبون على قنواتنا التلفزية يوميا تثير نوعا من الشفقة على هؤﻻء الذين يقولون اي كﻻم ويحسبونه تحليلا سياسيا والتحليل السياسي منه براء مع استثناء البعض منهم بطبيعة الحال من الذين يمتلكون الى حد ما بعض ادوات التحليل، هذا وبالرغم من كون بعضهم يحمل القابا جامعية ويتم تقديمهم كمتخصصين، فانهم ليسوا في المستوى المطلوب اذ ليس كل استاذ جامعي محللا فللتحليل له ادواته وخبراؤه، واﻻدهى واﻻمر ان كﻻ من هؤﻻء يقدم نفسه مديرا لمركز للدراسات اﻻستراتيجة، فاي دراسات ﻻي استراتيجية.!؟
ويبقى ان هناك بعضا ممن تستضيفهم قنواتنا المحترمة جدا، عينة منهم يبدو من خلال مداخلاتهم انهم ملمون بالمواضيع التي يتطرقون لها ومتابعون جيدا، للاحداث ولديهم قدرة على التحليل، وبالتالي فانهم جديرون بالمتابعة من قبل المشاهدين وعلى العكس منهم ، فان معظم من يمرمن هؤلاء يمر” كان لم تسمعه ولم يقل” لذلك على قنواتنا ان تعتمد ﻻ على اﻻلقاب ولكن على الكفاءات والعبرة بالكيف ﻻ بالكم مع احترامنا للجميع ولكن لكل مجال فرسانه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك